التلامس الجلدي بين الأم وطفلها الرضيع

عدد المشاهدات

585

بواسطة : مرشدة دعم الرضاعة الطبيعية بجمعية رعاية الطفولة / تهاني الحربي

تاريخ النشر : 18-05-2021 11:40:57 AM

وما مدى أهميته للأم وطفلها الرضيع؟ وماهي الفوائد التي تعود على الأم وطفلها الرضيع نتيجة هذا التلامس؟

 

التلامس الجلدي هو وضع الطفل الوليد بعد الولادة مباشرة بدون ملابس على صدر الأم حيث يُكشف الجزء العلوي من ملابس الأم مع وضع غطاء عليهما سويةً في غرفة معتدلة الحرارة، وهي من اهم الممارسات الصحيحة لبدء رضاعة طبيعية ناجحة بعد الولادة مباشرة وتعتمدها وتحرص عليها العديد من المستشفيات الصديقة للطفل في العالم.

 

عزيزتي الأم هل تعلمين إن تكرار التلامس الجلدي بشكل يومي ولمدة أطول بين الأم وطفلها الرضيع مع محاولة التواصلِ معه عن طريق محادثته، والنظر في عينيه، ولمسه وحضنه، لها العديد من الفوائد النفسية والبدنية والتي تعود على الأم وطفلها.

ان ممارسة التلامس الجسدي بشكل يومي ومحاولة التواصل الفعال من خلال الاتصال  البصري والحديث واللمس والاحتضان يعود بفوائد كبيرة على الصحة النفسية والبدنية للام ورضيعها نذكر منها:

                         1-      ارتباط الأم بوليدها وإقامة علاقة حب حميمة بينهما مما يؤثر على الناحية النفسية والبدنية عليهما.

                         2-    بدء الإرضاع ومواصلته لفترة أطول.

                      3-    تحفيز الهرمونات المرتبطة بإنتاج وإدرار الحليب (البرولاكتين والأوكسيتوسين) لدى الأم

                      4-   نقل البكتيريا النافعة من بشرة الأم الى بشرة الطفل الرضيع لحمايته من البكتريا الضارة التي تنتقل له من المستشفى أو العاملين به.

                          5-      ضبط مستوى حرارة جسم الطفل الرضيع.

                          6-    تحسين ضربات القلب لدى الطفل الرضيع.

 

لذا عزيزتي الأم من المهم طلبك من طبيب التوليد او من مقدمي الرعاية الصحية إتاحة الفرصة للتلامس الجلدي بينك وبين وليدك بعد الولادة مباشرة.