نقص وزن طفلي الرضيع بعد الولادة

عدد المشاهدات

47

بواسطة : مرشدة دعم الرضاعة الطبيعية بجمعية رعاية الطفولة / تهاني الحربي

تاريخ النشر : 01-09-2021 11:42:56 AM

نقص وزن طفلي الرضيع بعد الولادة

 

هل لاحظتي ان وزن طفلك الرضيع يتناقص في الأسابيع الأولى من عمره؟!

 

        تنشغل العديد من الأمهات بوزن وصحة أطفالهن الرضع خاصة في الأسابيع الأولى من عمره، كم ان متابعه زيادة وزن الطفل الرضيع يشكل هاجس للأم المرضع، فإذا لم تحدث زيادة في الوزن تبدأ الام برحلة البحث عن أساليب تساعد على زيادته، ومن الممكن أن تقع بطرق خاطئة وغير صحية لزيادة وزنه مما يؤثر بشكل سلبي على صحته.

 

إذا متى يجب على الام المرضع أن تبدأ بالاهتمام ومتابعة وزن طفلها الرضيع؟!

 

على الأم ان تعرف أنه من الطبيعي أن يفقد كل الرضع تقريبا 8% الى 10% من أوزانهم خلال الأربع أيام الأولى بعد الولادة، ثم يستعيدها ويزداد وزنه بشكل تدريجي خلال الأسبوعين الأولى من عمره فمتوسط الوزن المكتسي يكون 125 جرام أي ما يعادل تقريبا 500 جرام في كل شهر من الأشهر الستة الأولى من عمرة.

وعندما يخسر وزن أكثر من 10%   خلال الأيام الأربعة الأولى ينبغي على الأم المرضع الاهتمام بعدة نقاط:

·       الحرص على الإلتقام الصحيح وهو ان يمسك الرضيع بالحلمة وجزءًا كافيًا من هالة الثدي حتى يمكنه أن يرضع بشكل صحيح وفعال

·       الحرص على الرضاعة بفاعليه مع سلامة الإلتقام والتعلق الصحيح بالثدي وأن تكون مصات الرضيع منتظمة وعميقة كما انه من الممكن ان تسمع الام صوت بلع رضيعها.

·       الحرص على توزيع الرضعات بين الجهتين اليمين واليسار بحيث تكون الرضعة كاملة من جهة واحدة ، ومدة الرضعة في الجهة الواحدة  لا تطول عن نصف ساعة و لا تقصر عن أربع دقائق ، وعدم نقل الرضيع للجهة الثانية لضمان حصوله على كل الحليب والمواد الغنية بالغذاء الذي يتركز في اخر الرضعة ، ولكن في الأيام الأولى من حياة الرضيع وفي حالة  الرضع ذوي الوزن المنخفض عند الولادة قد تطول فترة الرضاعة كثيرًا وهذا أمر طبيعي.

 

كما أن هناك عوامل خاصة بالرضيع تؤثر على وزنه، مثل:

·       العامل الوراثي كالبنية الجسدية للأم أو للأب ولعائلتهم.

·       إذا كان الوليد عند الولادة منخفض الوزن بحيث يقل وزنه عن 2500جرام  

·       الوليد المريض والذي يواجه صعوبة في الرضاعة الطبيعية مثل الامراض التنفسية أو التهاب الفم التي تسبب الى فقدان الشهية لديه فتقل رضاعته عن ذي قبل وقد يرفض الرضاعة   

 

لذا من المهم الاستمرار بمتابعة الطبيب المختص لمراقبة صحته العامة ووزنه والتي تستلزم اللجوء الى الطبيب

 

وعلى الام ألا تقلق من نقصان وزن طفلها فالعديد من الأطفال الرضع تتحسن أوزانهم خلال أشهر، حتى وأن تعرضوا الى عوامل تؤثر على أوزانهم فهناك حلول لها، وعليها أيضًا أن تتذكر دائما الرضاعة الطبيعية من الثدي تحمي الأطفال الرضع من السمنة في مراحل عمرهم اللاحقة.