ابني لنفسك بيئة داعمه للرضاعة الطبيعية ...

عدد المشاهدات

200

بواسطة : مرشدة دعم الرضاعة الطبيعية بجمعية رعاية الطفولة / أشجان المبيريك

تاريخ النشر : 30-06-2022 12:41:10 PM

إن رحله الرضاعة الطبيعية رحلة ممتعة وفطرية وهي علاقة فريدة من نوعها تنشأ فقط بين الأم ورضيعها كما أنها تحتاج للاستعداد التام والجاهزية على عده أصعدة مثل التثقيف وأخذ المعلومات وتعلم الممارسات الصحيحة للرضاعة الطبيعة. 

ولا أخفيك أيضا أن من أهم الوسائل التي ستدعمك أثناء رحلة الرضاعة هي مشاركه هذه المعلومات مع المحيطين بك من أفراد أسرتك.

 إن تثقيفهم وإيضاح بعض الأمور التي تخص هذه الرحلة والتجربة الجميلة يتيح لهم الفرص على أن يتعرفوا على أهميه هذه الرحلة لصحتك و لصحة رضيعك.

إن تثقيفهم ومشاركتهم المعلومات التي تتعلمينها والمشاعر التي تشعرين بها قبل وأثناء هذه التجربة كفيلة ببناء بيئة داعمه تساعدك في الاستمرار والنجاح في رحلة الرضاعة الطبيعية وتخفف عليك من وطئة الضغط المجتمعي المتأثر بالمورث الغير سليم بما يتعلق بالعناية بالرضع مثل:

 إعطاء شاي الأعشاب ومنقوع  التمر خلال الأشهر الأولى أو البدء المبكر وعدم التدرج بإدخال الطعام الصلب وغيرها من الممارسات التي ثبت علمياً وطبياً انها لا تتلأم مع مرحلته العمرية وقد تتسب ببعض المشاكل الصحية للرضيع التي قد تستمر طوال مراحل حياته العمرية.

تكمن أهميه بناء بيئة داعمة ومساندة لك في أوقات التعب والإرهاق والضعف وفي مختلف المناسبات مثل الذهاب للعمل ومواعيد المستشفى حيث أنهم سيقدمون لك الدعم المناسب الذي لا يتعارض مع الرضاعة الطبيعية مثل التعامل الصحيح مع الحليب المشفوط أو استعمال الأدوات البديلة للزجاجات الصناعية لحماية رضيعك من الإصابة بإرتباك الحلمة وضمان استمرار الرضاعة الطبيعية بسلاسة ويسر.